‫نادية طارق تكسرقيود العائلة لتحقق حلم طفولتها‬

Foto:Privat

‫- أحد أهدافي في السويد هو العمل من أجل حقوق المرأ.‬

- أنا أتحدث اللغة الفارسية والأذربيجانية والإنجليزية ، ولكن اللغة السويدية صعبة للغاية.‬

- نصيحتي للقادمين الجدد " يجب ألا تنسى أنك ضيف ويجب أن تحترم القواعد، وعندما تهاجر هاجر بعقلك ليس بجسدك فقط".‬

لسنة الثالثة على التوالي تعيش الكاتبة والشاعرة نادية طارق الايرانية الأصل في السويد. لطالما حلمت نادية أن تكون كاتبة وشاعرة في المستقبل. ولكن كان يجب عليها أن تطيع والدها في دراسة المجال الذي أختار لها. في لقاء مع موسايك تحدثنا نادية عن تعليمها قائلة :-

- لديّ درجة البكالوريوس في القانون. كنت سأبدأ العمل كمحامٍية في إيران. لكن هذا الأمر لم يكن خياري. لطالما أحببت الأدب وكان أمنتي أن أكون شاعرة وكاتبة في المستقبل ، لكن أبي طلب مني أن أدرس القانون ، وأنا أطعته ولم يكن لي خيار إلا أن أفعل.

كان دافع نادية لمغادرة بلدها الأم والمجيء إلى السويد لبناء حياة جديدة ، هو القوانين الصارمة والوحشية الذي تنتهجها العائلة والمجتمع ضد النساء. أو القوانين الوحشية السخيفه كما وصفتها نادية.

- تقول نادية " أردت الكتابة دون رقابة وخوف. لذلك قررت الانتقال الى السويد في عام 2016 ، وذلك عن طريق تأشيرة طالب في جامعة لينيوس ، بعدها بدأت أنشطتي ككاتبة في هذا البلد ، ونشرت كتابي الاول تحت عنوان " إبتسامات من الدموع". في هذه الأثناء ، تقدمت بطلب للحصول على الإقامة القصيرة في "بيت الكلمة الحرة " كما عرضت على صديقي سيسيليا جونسون العديد من الفرص لإنشاء شبكة ومعرفة القضايا الثقافية التي أقدرها دائمًا".

عملت نادية بعد ذلك المشروع ، وما زلت تعمل على كتب جديدة وروايات ومجموعة من القصص القصيرة المستندة إلى قصص مختلفة عن حياة أشخاص مختلفين.

تعلق على هذا قائلة "أحب أن أكتب عن الناس. في فكرتي كل شخص لديه قصة يرويها".

ماالذي تتطمحين أن تحققيه في السويد؟

- أحد أهدافي في السويد هو العمل من أجل حقوق المرأة. أعتقد أن هذا من واجبي أن أساعد النساء اللائي لا يتمتعن بحرية وحياتهن مليئة بالخوف والقواعد الأبوية.

منذ أن أتيتي الى السويد هل واجهتي أي صعوبات؟

- نعم ، أولاً فيما يتعلق بأني أعيش وحدي في السويد وليس لدي أي فرد من أفراد الأسرة هنا ، فأحيانًا أواجه لحظات صعبة للغاية. ليس من السهل أن تفتح عينيك في منتصف الليل وتفكر في رحلتك ومغامرتك وتحدياتك المستقبلية مع أي شخص موجود.

ثانياً فيما يتعلق بتجربتي في تعلم اللغة السويدية. كوني أني أتحدث اللغة الفارسية والأذربيجانية والإنجليزية ، ومؤخراً انتهيت من برنامج SFI وسأواصل دراستي في SAS. لكن لا بد لي من الاعتراف بالنسبة لي السويدية هي صعبة للغاية ، مقارنة مع اللغات الأخرى التي أُتقنها.

كيف تخططين للإستقرار في السويد؟

- سأجد وظيفة متعلقة بمهاراتي وأعمل في القضايا الثقافية وأواصل العمل على الكتابة ومشاركة قصصي مع الناس. هذا حلم طفولتي وأنا لا أستسلم أبدًا. من ناحية أخرى ، أنا جاد في العمل من أجل حقوق المرأة وأغتنم كل الفرص في هذا المجال.

هل هناك شئ تودين قوله للوافدين الى السويد؟

- نصيحتي للقادمين الجدد: ترك بلدك منزلك هو أحد أصعب الأمور في العالم. ولكن عندما تقرر القيام بذلك ، يجب عليك التحقق من جميع الجوانب لذلك. يجب عليك أن تعرف أن هذه ليست رحلة مليئة بالمرح والازدهار. يجب أن لا تنظر إلى الوراء وتندم على الماضي. ولا تسمح للماضي أن يجعل منك حزينًا ويجب ألا تلتزم بالحزن. عليك أن تتعلم كيف توقف الدموع ثم ترفع نفسك. يجب أن تكون قويا ومتفائل. لحسن الحظ ، يمنحك هذا البلد الحقوق والتسهيلات لتحسين حياتك ، لكن يجب ألا تنسى أنك ضيف ويجب عليك أن تحترم القواعد الجديدة في هذا البلد. والاهم من ذلك عندما تقرر أن تهاجر، هاجر بعقلك وليس بجسدك فقط.