GDPR Illustration

Ta del av våra användarvillkor

Med dataskyddsförordningen GDPR (General Data Protection Regulation) har vi uppdaterat våra användarvillkor så att det framgår vilka uppgifter vi samlar in från dig – och vad vi använder dem till. När du besöker våra webbplatser och appar samlar vi in uppgifter från dig för att förbättra din användarupplevelse. Det inkluderar även vilka annonser vi visar för dig.

  1. Svenska
  2. English
  3. العربية

منصور مصطفى يعشق التحليق بالجو ومساعدة الآخرين

Växjö • Publicerad 25 juni 2021
Foto: Maha Nasser

منصور مصطفى لموسايك:

- أحب العلم كثير لذلك أسعى جاهداً لتعلم المزيد وتعليم الآخرين.

- لدي خطة لإنشاء أكاديمية طيران في السويد.

فيكخو/ موسايك:-

منصور مصطفى الشاب الذي أتى من اليمن مع عائلته الى السويد في عام 2004 ، وهو يحمل معه حلمه الكبير في أن يحلق في الجو ويصبح كابتن طيار. بعد تلقيه تعليمه الثانوي والجامعي في السويد حصل على شهادة الدكتوراه في علوم الكمبيوتر وكذلك شهادة الماجستير في إدارة الموارد البشرية ، من جامعة أوكس فورد. وبعد ذلك حصل على شهادة الماجستير في قيادة الطائرات ، ومن ثم دبلوم في السياسة. حقق منصور حلمة في أن يصبح طيار وهو يعمل اليوم كطيار ومدرب طيران في نفس الوقت. في ظل أزمة كورونا يعمل منصورعلى توصيل لقاحات كورونا الى دول الشرق الأوسط ودول أوروبا. ويشير منصور الى أن هذا ليس كل شيء، مازال يرغب في تعلم المزيد وخلق أحلام جديدة يسعى لتحقيقها.

يقول منصور في لقاء مع صحيفة ماجزينت وموقع موسايك الإخباري " تلقيت جزء من تعليمي الابتدائي في السويد ومن ثم الثانوي في المدرسة الكاتدرائية. كنت أعمل في ذلك الوقت بدوام جزئي وادرس. وعملت كمصور والمونتاج مع القناة المفتوحة والقناة الرابعة . عندما بدأت دراستي الجامعية التقيت بالعديد من الطلاب من مختلف الجنسيات. واتفاجأت أن هؤلاء الطلاب لا يعرفون الكثير عن السويد على سبيل المثال قوانين السويد ، الحياة في السويد والثقافة السويدية ، وحقوق الطلاب الأجانب في السويد. لذلك قررت مساعدة الطلاب في ذلك وفتحت قناة يوتيوب كنت أقوم من خلالها بالتعريف عن الحياة في السويد والثقافة السويدية والقوانين في السويد. وكان لدي هدف أخر وهو تعزيز السياحة في السويد. بالإضافة الى ذلك مساعدة القادمين الى السويد من خلال رسائل تحفيزية وأفكار قد تساعدهم على الاستلهام منها. في الفترة الأخيرة حولت هذه القناة إلى قناة علمية. أحب العلم كثير لذلك اسعى جاهدا لتعلم المزيد وتعليم الأخرين."

يعتقد منصور أن هناك الكثير من الشباب يصابون بالإحباط عندما يأتون الى السويد ويواجهون تحديات البلد الجديد. وبدلاً من مواجهات هذه التحديات يلجأون الى قضاء أوقاتهم في المنزل مع العاب البلاستيشن والتلفزيون ووسائل التواصل الاجتماعي. ويقول " البعض يقولون أنهم يكسبون بعض المال من خلال العب. ولكن أعتقد أنها ليست طريقة سليمة للعيش والتطوير من الذات. يمكن أن ذلك كان مجديا أثناء الوباء ولكن كاسلوب حياة أعتقد أنك سوف تخسر الكثير. عادة ما يتحججون أنه ليس هناك فرص عمل. صحيح أن فرص العمل قليلة ولكن اذا ارادت أن تعمل سوف تجد عملاً. على سبيل المثال مؤخراً أخترت مساعدة الناس الباحثين عن عمل من خلال شركة arbetslivsresurs ، لذلك وجدت أن الكثير من الشباب تغير تقديرهم لأنفسهم بعد أن وجدوا عمل لأن المرء يشعر أنه منتج ، اذا هو ذو قيمة. ومن المؤسف أيضاً إننا نسمع البعض يتكلمون فقط عن حقوقهم وينسون الحديث عن واجباتهم ، ولذلك أحب أن اذكرهم أنه مثلما لك حق عليك واجب."

منصور يعيش مع عائلته في السويد ويقول ، أن عائلته هي عالمه الصغير الذي يشعره بالسعادة والأمان.

بالإضافة الى ذلك فهو يحب ممارسة الرياضة ويؤكد على أن الرياضة تعلمك الصبر والانضباط ، وتعمل على تطور جسدك وعقلك معا.

هل ترغب في ممارسة العمل السياس؟

لقد حصلت على دبلوم في السياسة، على الرغم من عدم رغبتي في العمل بالمجال السياسي. ولكني أرغب في فهم هذا المجال ومساعدة الآخرين على فهه من خلال التحليلات السياسية. هناك الكثير من القصور في الوعي السياسي بين الشباب لذلك أرغب في تقديم المساعدة في هذا المجال أيضاً.

ماهو طموحك المستقبلي؟

إذا توقف الإنسان عن الحلم سوف تتوقف الحياة. لذلك مازال في جعبتي الكثير من الأحلام. سأتحدث عن أهمها والذي أنا بالفعل بدأت التخطيط لها, هي إنشاء أكاديمية طيران في السويد اولاً وبعد ذلك في اليمن. لأن الشباب اليمني لا يحظون بأبسط الفرص في التعليم ، لذلك فهم أكثراحتياجاً لدعم والمساعدة. بالإضافة الى ذلك أعمل على مشروع أخر ولكن لا أستطيع التصريح عنه في الوقت الحالي.

مجال الطيران هو أحد المجالات التي يسبب ضررا للبيئة ماهو تعليق على ذلك؟

أنا متضامن مع قضية البيئة. ولكن من المؤكد أنه في الفترة القادمة سيكون هناك طائرات صديقة للبيئة.

Maha Nasser
Så här jobbar mosaik.vxonews med journalistik Uppgifter som publiceras ska vara korrekta och relevanta. Vi strävar efter förstahandskällor och att vara på plats där det händer. Trovärdighet och opartiskhet är centrala värden för vår nyhetsjournalistik.