unlock

Ta del av våra användarvillkor

Med dataskyddsförordningen GDPR (General Data Protection Regulation) har vi uppdaterat våra användarvillkor så att det framgår vilka uppgifter vi samlar in från dig – och vad vi använder dem till. När du besöker våra webbplatser och appar samlar vi in uppgifter från dig för att förbättra din användarupplevelse. Det inkluderar även vilka annonser vi visar för dig.

  1. Svenska
  2. العربية

إنخفاض عدد سكان فيكخو

Foto: Nadia Hagberg

انخفض عدد السكان في بلدية فيكخو بشكل ملحوظ وللمرة الأولى منذ سنوات عديدة. حيث انخفض عدد السكان خلال النصف الأول منالعام، بمقدار 29 شخصًا. ولكن في الربع الثاني من العام، انخفض عدد السكان بما يصل إلى 174 نسمة ، وفقًا للإحصاءات الجديدة منالإحصاء السويدي. هذا ويمكن أن يؤدي انخفاض السكان إلى انخفاض الإيرادات الضريبية والإعانات الحكومية.

- تقول آنا تينج (M) ، رئيسة مجلس البلدية في فيكخو "إننا نفكر بشأن الأرقام وهي أقل بقليل من توقعاتنا."

هل أنتي قلقه بشأن ذلك؟

- من الواضح أننا يجب أن ننظر إلى الإحصائيات ونحلل سبب تراجعنا ، لكني لا أرى أن فيكخو قد فقدت جاذبيتها.

حصلت بلدية فيكخو على الأرقام مؤخرًا ولكن لم تكتمل التحليلات لمعرفة اسباب مغادرة عدد كبير من سكان فيكخو . تعتقد آنا تينج ، التيحصلت على لمحة موجزة وواضحة عن الأرقام ، أن هذا يرجع إلى حد كبير إلى وباء كورونا.

- هذه ظروف خاصة وأثناء الوباء الحالي ، أعتقد أن الكثيرين اختاروا انتظار القرارات الكبيرة ، مثل الابتعاد عن المنزل أو تغيير الوظائفإلى مدن أخرى. بالإضافة إلى ذلك ، ربما اختار العديد من الطلاب عدم التسجيل هنا في فيكخو، عندما حصلت LNU على التعليم عنبعد. يمكن أن يكون أيضًا بسبب الحد من الهجرة.

الجدير بالذكر ، انه خلال الربع الثاني من العام، توفي 194 شخصًا في فيكخو ، أي أقل بثمانية أشخاص مقارنة بالربع الأول. كما انتقل993 شخصًا إلى فيكخو لكن ما مجموعه 1253 شخصًا غادروا البلدية. هذا يعطي صافي هجرة ناقص 332.

تشير آنا تينج الى أن بلدية فيكخو كانت سيئة نسبيًا في إقناع الطلاب بالبقاء وأن عليهم تحسين ذلك. وتقول، من الطبيعي أن ينتقلالكثيرون إلى المناطق الحضرية ، لكن من المهم بالنسبة لنا أن يعودوا إلى هنا لاحقًا. يجب أن نجعل المناورة أفضل للطلاب من خلال التعاونالجيد بين الجامعة والأعمال والبلدية والمنطقة.

هل يعتبر عدم نجاحك في استبقاء الطلاب فشلاً؟

- يتعلق الأمر بخلق سوق عمل جذاب ، حيث يوفر المزيد من الوظائف، ويجعل البلدية أكثر جاذبية. يتعلق الكثير بسياسة عمل جيدة وأننانضمن نمو الشركات وترسيخ نفسها هنا. هذا يمكن أن يؤدي إلى المزيد من الوظائف للخريجين الجدد.

تؤكد آنا تينج أيضًا على أن هناك دائمًا تطورًا طفيفًا في الربيع بحيث "يرتفع" عدد السكان في الخريف. وتقول "نتوقع زيادة كبيرة إلى حد ما في الخريف ، حيث أن الجامعة تفتح أبوابها للتدريس في الموقع.

إنخفاض عدد سكان فيكخو

انخفض عدد السكان في بلدية فيكخو بشكل ملحوظ وللمرة الأولى منذ سنوات عديدة. حيث انخفض عدد السكان خلال النصف الأول منالعام، بمقدار 29 شخصًا. ولكن في الربع الثاني من العام، انخفض عدد السكان بما يصل إلى 174 نسمة ، وفقًا للإحصاءات الجديدة منالإحصاء السويدي. هذا ويمكن أن يؤدي انخفاض السكان إلى انخفاض الإيرادات الضريبية والإعانات الحكومية.

- تقول آنا تينج (M) ، رئيسة مجلس البلدية في فيكخو "إننا نفكر بشأن الأرقام وهي أقل بقليل من توقعاتنا."

هل أنتي قلقه بشأن ذلك؟

- من الواضح أننا يجب أن ننظر إلى الإحصائيات ونحلل سبب تراجعنا ، لكني لا أرى أن فيكخو قد فقدت جاذبيتها.

حصلت بلدية فيكخو على الأرقام مؤخرًا ولكن لم تكتمل التحليلات لمعرفة اسباب مغادرة عدد كبير من سكان فيكخو . تعتقد آنا تيني ، التيحصلت على لمحة موجزة وواضحة عن الأرقام ، أن هذا يرجع إلى حد كبير إلى وباء كورونا.

- هذه ظروف خاصة وأثناء الوباء الحالي ، أعتقد أن الكثيرين اختاروا انتظار القرارات الكبيرة ، مثل الابتعاد عن المنزل أو تغيير الوظائفإلى مدن أخرى. بالإضافة إلى ذلك ، ربما اختار العديد من الطلاب عدم التسجيل هنا في فيكخو، عندما حصلت LNU على التعليم عنبعد. يمكن أن يكون أيضًا بسبب الحد من الهجرة.

الجدير بالذكر ، انه خلال الربع الثاني من العام، توفي 194 شخصًا في فيكخو ، أي أقل بثمانية أشخاص مقارنة بالربع الأول. كما انتقل993 شخصًا إلى فيكخو لكن ما مجموعه 1253 شخصًا غادروا البلدية. هذا يعطي صافي هجرة ناقص 332.

تشير آنا تينج الى أن بلدية فيكخو كانت سيئة نسبيًا في إقناع الطلاب بالبقاء وان عليهم تحسين ذلك. وتقول، من الطبيعي أن ينتقلالكثيرون إلى المناطق الحضرية ، لكن من المهم بالنسبة لنا أن يعودوا إلى هنا لاحقًا. يجب أن نجعل المناورة أفضل للطلاب من خلال التعاونالجيد بين الجامعة والأعمال والبلدية والمنطقة.

هل يعتبر عدم نجاحك في استبقاء الطلاب فشلاً؟

- يتعلق الأمر بخلق سوق عمل جذاب ، حيث يوفر المزيد من الوظائف، ويجعل البلدية أكثر جاذبية. يتعلق الكثير بسياسة عمل جيدة وأننانضمن نمو الشركات وترسيخ نفسها هنا. هذا يمكن أن يؤدي إلى المزيد من الوظائف للخريجين الجدد.

تؤكد آنا تينج أيضًا على أن هناك دائمًا تطورًا طفيفًا في الربيع بحيث يرتفع عدد السكان في الخريف.

- نتوقع زيادة كبيرة إلى حد ما في الخريف ، حيث أن الجامعة تفتح أبوابها للتدريس في الموقع.